في صحبة الوعي - موسوعة بلاكويل عن الوعي


جديد
جديد

بترجمة مصطفى سمير غلاف كرتوني عدد الصفحات 1183


17 

المزيد من التفاصيل



تطرح دار "الروافد الثقافية" النسخة العربية لكتاب "في صحبة الوعي- موسوعة بلاكويل عن الوعي" تحرير سوزان شنايدر، وماكس فيلمان، ونقله للعربية مصطفى سمير عبدالرحيم، ومن تقديم عبدالله بن سعيد الشهري، يقع الكتاب في 54 فصلًا مقسّمة على ستة أقسام.


قال مترجم الكتاب- في تصريحات له: "تُعدّ دراسة الوعي المتعددة الحقول والباحثين مُهمةً ومقدَّمةً على الدراسة التي تتضمن حقلًا معرفيًا واحدًا أو باحثًا متخصصًا واحدًا، لأنّ موضوع الوعي متشعب ومتداخل مع حقول معرفية مختلفة كالفلسفة وعلم الأعصاب وعلم النفس والطب النفسي والذكاء الاصطناعي، أضف إلى ذلك التطور الهائل والسريع في أبحاث الوعي وفي تلك الحقول".


وتابع: "كما أنّ بعض الكتابات الحديثة التي تتناول موضوع الوعي لا تخلو من اصطلاحات جديدة لغايات معينة، الأمر الذي قد يُضعف من طرح المؤلف خصوصًا إذا ما أكثر من تلك الاصطلاحات والفروض، لذا من الأفضل لمن يهتم بموضوع الوعي ويسعى إلى حيازة فكرة شاملة ومتنوعة عنه أن يُعنى بالكتب الحديثة على وجه الخصوص، والتي تضم أعدادًا كبيرة من المؤلفين".


وذكر: "تتناول الحقول المعرفية المختلفة التي يتداخل فيها الوعي لضمان الوقوف على أكبر قدر ممكن من الآراء والرؤى المختلفة والحديثة بخصوص سؤال الوعي، وسبب اختياري لهذا الكتاب وتفضيله على سائر الكتب المعنية بموضوع الوعي والصادرة حديثًا عن دور النشر المرموقة الأخرى".


وأردف: "هو ما تضمنه من تنوع هائل في الموضوعات المعنية بسؤال الوعي من مختلف التخصصات، بالإضافة إلى حداثة تلك الموضوعات وثقل الأسماء المشاركة في التأليف والتحرير، وكون فصوله قد خضعت لمراجعة الأقران والتحكيم الذي تعمّد حجب أسماء المشاركين لضمان الحيادية". 


يمثل هذا الكتاب الموسوعي كنزاً معرفياً لا غنى عنه بخصوص موضوع الوعي، فلا تكاد تكون هناك مقالة حديثة عُنيت بموضوع الوعي وكانت محطّاً للاعتبار إلا وضمّنها هذا الكتاب. ولأنّ موضوع الوعي مرَّ بمراحل وتطورات مختلفة وتنوعت الحقول التي تناولت الإجابة على الأسئلة المتعلقة به فقد ضمَّ هذا الكتاب دراسات من مختلف المجالات من علم الأعصاب الإدراكي، وعلم النفس، والطب النفسي، والفلسفة، والذكاء الاصطناعي، ومما يزيد من أهمية هذا الكتاب هو حداثة إصداره وضمّه لدراسات حتى سنة صدوره.

يتألف هذا الكتاب من ٥٤ فصل في مختلف الأقسام والمجالات المعنية بسؤال الوعي. وهو الطبعة الثانية لنسخة تحمل نفس الاسم صدرت عام ٢٠٠٧ إلا أنّ هذه النسخة التي بين أيدينا قد زِيدَ فيها ١٨ فصلاً جديداً مع إعادة تحديث وتنقيح جميع الفصول السابقة. كما أنّ ما يميز محتوى هذا الكتاب هو أنّ جميع هذه الفصول الـ ٥٤ تمّت كتابتها من قبل خبراء مختصين وبارزين في دراسة الوعي من مختلف المجالات حيث شارك في تأليفه أكثر من ٦٦ مؤلِّف من اختصاصات مختلفة، كما قد حظيت جميع هذه الفصول بمراجعة الأقران وتحكيم اعتمد على عدم التعيين لضمان الحيادية. كما أنّ المحررينّ ماكس فيلمانز وسوزان شنايدر من المتخصصين في دراسة الوعي ولهم كتب كثيرة عُنيت بالوعي وبفلسفة العقل. ونظراً لما تضمَّنه هذا الكتاب من تنوّع وعُمق وأصالة وحداثة وأهمية، فقد واجهنا صعوبة كبيرة في الإشارة إلى أيٍ من موضوعاته هاهنا، لكن يمكن أن نقول بإيجاز، إنّ هذا الكتاب يمثِّل كل ما يحتاجه وسيحتاجه الباحث الجاد بشأن سؤال الوعي الآن وفيما بعد...

ماكس فيلمانز: أستاذ فخري في علم النفس بجامعة لندن، شارك في دراسات الوعي لأكثر من ٤٠ عاماً. يرتكز بحثه الرئيسي على دمج العمل في الفلسفة وعلم النفس الإدراكي
.وعلم النفس العصبي للوعي. له عدة كتب في الوعي وأكثر ١٠٠ منشور حوله.

سوزان شنايدر: أستاذة مشاركة في الفلسفة والعلوم الإدراكية في جامعة كونيتيك
يرتكز عملها على طبيعة الذات والعقل. لها كتب وأبحاث في مجال الوعي والذكاء
الاصطناعي.

مصطفى سمير: طبيب أسنان من العراق، مهتم بفلسفة اللغة والعقل.
ترجَمَ كتاب (فتجنشتاين و"في اليقين") لأندي هاميلتون 
 

قد تحب أيضا